الأربعاء، 15 أغسطس، 2012

هذي وجوه الدعوة




شعر: دكتور عبدالله العنزي

هذي وجوه الدعوة *** تهدي الورى في العتمة
بين الفساد وأهله *** ظهروا بنور النجمة
متواضعون أحبة *** ووجوههم في بسمة
من غير جند يحرسو *** ن قصورهم في منعة
تاريخهم هو أبيض *** كالبدر وسط العتمة
دعواتهم غاياتهم *** إصلاح هذي الأمة
ومع الصغار فإنهم *** يذكون شعلة عزة
لا يرتضون لشعبهم *** ذلا ولا بمهانة
شهدت لهم أفعالهم *** بالوعي ثم الفطنة
عمروا المساجد دعوة *** وتفننوا بالدعوة
بدمائهم وطنية *** أنعم بذي الوطنية
رفعوا مقام بلادهم *** بمحافل دولية
منهم قضاة أو محا *** مون طوال الخبرة
أو تربويون اعتلوا *** وتميزوا بالحكمة
بصماتهم مشهودة *** بين الشعوب الحرة
هم وردة قد أزهرت *** في أرض هذي الدولة
وجهودهم قد أثمرت *** في زرع كل فضيلة
اتخذوا القران أنيسهم *** في جهرهم والخلوة
متميزون وقادة *** للفكر والعقلية
والكل يشهد أنهم *** أهل لكل مزية
أهل لأرقى مرتقى *** ومناصب علوية
لا أن يهانوا باعتقا *** ل دون أدنى تهمة
يارب فرج كربهم *** فهم شموع البلدة
ياربنا كن عونهم *** في وجه هذي المحنة
عجل فكاك إسارهم *** ورجوعهم للأسرة
حتى يعودوا قادة *** في رفع قدر الأمة
ويحلقوا بعلومهم *** فوق السحاب برفعة

المصدر احرار 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق