الاثنين، 13 أغسطس، 2012

في جريمة أخلاقية ودستورية جهاز الأمن يتنصت على منازل المواطنين الإماراتيين



2012-08-12م  
ايماسك/خاص/كشف مصدر أمني أن أجهزة الأمن تستخدم أجهزة للتنصت على منازل المواطنين الإماراتيين ، في عملية لا أخلاقية ،وفي مخالفة صارخة للقانون والدستور.

وأضاف المصدر الأمني أن هناك أربع فئات تم زراعة أجهزة التنصت في منازلها ، وهي فئة منازل الإصلاحيين ومنازل المدافعين عن الإصلاحيين ،وبعض الشخصيات البارزة مجتمعياً وأصحاب مناصب معينة .

وقال المصدر الأمني الذي يسمي نفسه على تويتر (بومصبح ) أن الفئة الرابعة هي فئة من يعملون في المؤسسة الأمنية ،لاسيما بعد الخلافات الكبيرة ؛ فكان لابد من معرفة خبايا الداخل!.

وأوضح المصدر أن جهاز الأمن بدأ بالفعل بإستقبال التنصت من منازل المستهدفين ،وأن زرع الأجهزة أستمر خلال الفترات الماضية .

وكشف المصدر ايضاً عن طريقة زرع الجهاز قائلاً : يأتي عمال "مجندون من مؤسستنا" إلى المنازل المطلوبة و يدّعون أنهم يعملون في احدى الجهات الخدمية.ويدعي العمال "المجندون"بأنهم قادمون لتصليح بعض الأعطال الخاصة بأجهزتهم/خدماتهم في المنزل ومن خلال اصلاحهم لهذا العطل"المزعوم" يتم زرع جهاز التنصت في نقطة الهاتف أو الكهرباء المثبتة في الجدار!.

وأشار المصدر إلى أن جهاز التنصت من نوع (Microbug spy) يتم توصيله في خط الهاتف ويعمل بفرق جهد (فولت) منخفض ،ويوجد بالجهاز مقوي ارسال (انتينر) قابل للازاله و فيه ميكروفونان من نوع mini microphone.

ويعمل الجهاز على تضخم الصوت ويلقط اي همس ويرسله عبر موجات الراديو على جهاز استقبال يكون متواجد في مجال استقبال يصل الى 500 متر.
وللكشف على جهاز التنصت أوضح المصدر إلى طريقة البحث داخل وصلات الهاتف أو"سوكت" الكهرباء والهاتف والانترنت في المنز، باستخدام أجهزة اللاسلكي التي فيها خاصية البحث على موجات VHF &UHF & FM.

ويعمل جهاز الأمن الإماراتي على ترويع أهالي المعتقلين وتهديدهم ،بعد إن اعتقلت 51 ناشطاً حقوقياً بسبب مطالباتهم بالإصلاحات داخل الدولة.


*الصورة لـأحد الأجهزة التي كشفت بأحد منازل الإصلاحيين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق