الأحد، 12 أغسطس، 2012

إرضاء النظام الإماراتي أصبح مرهونًا بالتعرض لأنصار "دعوة الإصلاح"؟!



2012-08-11م  
ايماسك/وكالة الجزيرة العربية للأنباء /يبدو أن التقرب للنظام في الامارات وإرضاء حكامه لم يعد يأتي إلا من خلال الطعن في دعوة الإصلاح ومهاجمتها، فقد دخلت زوجة حاكم الشارقة الشيخة "جواهر القاسمي" هي الأخرى على خط الأزمة التي تشهدها الإمارات بعد اعتقال الأجهزة الأمنية لأكثر من 50 مواطن على خلفية مطالباتهم بالاصلاح.

واتهمت "جواهر" المعتقلين بأنهم يتخذون الدين ستارا.

واضافت زوجة حاكم الشارقة بأن المعتقلين يتآمرون وينفذون أوامر (أعداء) الأمة. ولم توضح من هم (أعداء) الأمة الذين تقصدهم.

وكانت الشيخة جواهر القاسمي قد دأبت على ارسال صور القصر الذي تقيم فيه في بريطانيا وصور أخرى للحدائق والغيوم طوال فترة اجازتها الصيفية عبر موقع (تويتر) لكنها قررت فجأة الخوض بأمر المعتقلين أسوة بحاكمي الشارقة ورأس الخيمة وحكمت الشيخة جواهر على المعتقلين قبل عرضهم على أي محاكمة.

وانكرت الشيخة القاسمي عبر تغريداتها التي تابعتها (وطن) ان يكون المعتقلون شيوخ دين قائلة: (فجأة اصبحوا مشايخ وعلماء ومربون أفاضل. لم نسمع قط بالشيخ فلان).

يذكر أن المعتقلين فعلا من الشيوخ والدعاة ومنهم من شغل مناصب عليا وأيضا عمل بعضهم في مجال التربية والتعليم وترك بصماته. وتشهد على ذلك سيرهم الذاتية التي لم تنكرها حتى السلطات الإماراتية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق