الخميس، 16 أغسطس، 2012

الخط الأمامي: السلطات الإماراتية تسعى للتشهير بالناشطين وتمنع المحامين من الدفاع عنهم



2012-08-15م  
ايماسك/ترجمة خاصة/قالت منظمة الخط الأمامي الدولية أن النائب العام ومكتب نيابة أمن الدولة رفض طلبات المحامي البارز والمدافع عن حقوق الإنسان السيد عبدالحميد الكميتي لزيارة عدد من موكليه الذين هم رهن الإعتقال بما في ذلك د.محمد الركن.

وأضافت أن الكميتي وموظفيه يتعرضون لحملات تخويف ومضايقة وتشهير داخل الدولة ،وطلب من أحد موظفي الدكتور الكميتي المغادرة فوراً وهو المحامي المصري سامح مختار ، وبعد أن قدم تقريراً إلى مكتب الهجرة في دبي ، وأمروا بمغادرة البلاد فوراً نظراً لأسباب تتعلق بالأمن القومي.


وأوضحت المنظمة أنه وبالتوازي مع الأحداث اتخذ جهاز الأمن عدداً من البيانات في محاولة لوصم الذين اعتقلوا في الحلمة الأخيرة من قبل مجلس الوزراء وغيرهم من الموظفين العموميين ، بعد اتهامات المعتقلين بالتآمر ضد الدولة وتحريض الآخرين.

ودعت السلطات الإماراتية إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن الدكتور محمد الركن وجميع المدافعين عن حقوق الإنسان الذين ما زالوا رهن الاعتقال التعسفي في أعقاب موجة الاعتقالات الأخيرة .

وطالبت السلطات الإماراتية إلى الكف فوراً عن جميع المضايقات التي يتعرض لها عبدالحميد الكميتي وموظفيه ، واتخاذ جميع الإجراءات لإيقاف حملات التشهير ضد المدافعين عن حقوق الإنسان .

وتمر الإمارات بمرحلة قمع عنيف للحقوق والحريات ،واعتقال الناشطين الحقوقيين في مرحلة وصفت بأنها هستيريا أمنية تهدف للقمع ضد الناشطين الحقوقيين .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق