الثلاثاء، 2 أكتوبر، 2012

مركز الامارات لحقوق الانسان : سيادة القانون غائبة في الإمارات العربية المتحدة والسلطات تبدأ حملة تشويه



مركز الامارات لحقوق الانسان : سيادة القانون غائبة في الإمارات العربية المتحدة والسلطات تبدأ حملة تشويه

مركز الامارات لحقوق الانسان : سيادة القانون غائبة في الإمارات العربية المتحدة والسلطات تبدأ حملة تشويه

بيان صحفي 23/09/2012
سيادة القانون غائبة في الإمارات العربية المتحدة والسلطات تبدأ حملة تشويه
سبتمبر مزاعم "مصادر رسمية" كشف ال 20 التي وجهت للمعتقلين الذي عقد في 61 دولة الامارات العربية المتحدة في اطار حملة لقمع دعوات إلى إجراء إصلاحات ديمقراطية.
تضمينها ان المعتقلين سعت إلى إقامة الخلافة من خلال المكاتب السرية موجودة في جميع أنحاء دولة الإمارات، مع 'تنظيم سري "حيازة حتى مجلس الشورى وجناح عسكري. ونفى المصدر أن التعذيب من المعتقلين قد حدث وأكد أن المعتقلين لم يتم رفض الحق في تعيين محام.
لم يقدم أي دليل على الادعاءات وتجدر الإشارة إلى أن المعتقلين تشمل المحامين محترمة، والقضاة ونشطاء حقوق الإنسان. بالإضافة إلى ذلك، أصدرت منظمة جماعة الاصلاح بيان دحض الادعاءات التي وردت من مصادر رسمية في دولة الإمارات العربية المتحدة. بدلا من التداول في الاتهامات العامة والنفي، يجب أن السلطات الإماراتية فورا للمحاكمة المعتقلين، وذلك في جلسة علنية مع المراقبين الدوليين، ورفض أي أدلة تم الحصول عليها عن طريق التعذيب.
الادعاءات المقدمة من قبل مصدر مجهول يلمح الرسمية على الاتهامات ذات مصداقية التعذيب التي أدلى بها جماعات حقوق الإنسان بما في ذلك هيومن رايتس ووتش والتخويف من المحامين يسعون لتمثيل بعض المعتقلين.
بدلا من دحض مثل هذه المطالبات علنا ​​يجب أن يتم منح الأطباء الممارسين المستقلين الوصول إلى تقييم الحالة المادية للسجناء لقياس صحة ادعاءات التعذيب. حتى ذلك الحين، شهادة شهود العيان الذي أدلى به الحاضرين في جلسة المحكمة ال 6 من سبتمبر لا تزال هي الاتصال المرئي فقط مع أي معتقل منذ إلقاء القبض عليهم.
في الواقع، لم الادعاءات المقدمة من قبل السلطات لم يذكر دولة غيث أحمد السويدي، الذي صنفت على التعرض للاختفاء القسري بعد احتجازه بمعزل عن العالم الخارجي في مكان مجهول لأكثر من 6 أشهر.
وعلاوة على ذلك، ذكرت محامية تسعى لتمثيل العديد من المعتقلين، عبد الحميد Kumaiti، أنه تم رفض طلبات المدعي قوة في عدة مناسبات. على الرغم من أن الدولة قد عينت محامين تراها ملائمة في العديد من الحالات، ومن الواضح أن حق المعتقلين في توكيل محام للانتهاك. من خلال انتهاك حق المعتقلين في تعيين ممثل قانوني مستقل، سلطات الإمارات العربية المتحدة ويخالف المادة 16 من الميثاق العربي لحقوق الإنسان، التي تم التوقيع عليها والمصادق عليها من قبل السلطات. وعلاوة على ذلك، فإن مزاعم التعذيب يثبت ليكون صحيحا، مع عدم وجود دليل على خلاف حاليا، هذا من شأنه أن يتعارض مع المادة 1 على اتفاقية مناهضة التعذيب التي وقعها دولة الإمارات العربية المتحدة في يوليو 2012.
وبالفعل، فقد تبين أن دولة الإمارات العربية المتحدة سوف يرشح نفسه لانتخابات لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في نهاية هذا العام. إذا كان التوقيع وحضور للاتفاقيات الدولية والمنظمات المتعلقة بحقوق الإنسان هي أن يكون أي شيء أكثر من عرض جدول الأعمال ليبرالي مزيف، يجب أن تبدأ الإمارات العربية المتحدة لدعم قيم حقوق الإنسان التي تدعم علنا. وعلاوة على ذلك، يجب على أعضاء مجلس حقوق الإنسان والموقعة على اتفاقية مناهضة التعذيب تطالب المحطة الإمارات العربية المتحدة التلاعب في القيم الإنسانية من انتهاك صارخ حين لهم.
مركز الإمارات لحقوق الإنسان تدعو السلطات الإماراتية بوقف حملات التشهير عامة تهدف إلى تجريم المعتقلين في المجال العام، والذي يعمل على تقويض العملية القانونية النظر في محاكمة لم تتم.
شهادات موثوق بها بشأن إساءة معاملة السجناء وحالات الاختفاء القسري الاتهامات تتطلب اهتماما فوريا. على سبيل الاستعجال، يجب على المجتمع الدولي ضمان ما يلي: لليتم الكشف عن مكان المحتجزين؛ زيارة العائلة والمستشار القانوني لمنح؛ لتلك التي عقدت لستحمل وحاول بطريقة منصفة وعادلة، ورفض ل أي أدلة تم الحصول عليها تحت التعذيب.
من أجل حقوق الإنسان الأساسية في الحماية، يجب أولا أن يكون مفهوما أنه هو الصمت المطبق من العالم، الأمر الذي سمح دولة الإمارات العربية المتحدة على مواصلة تعذيب مواطنيها من دون عقاب متزايد. يجب على المجتمع الدولي ضمان عدم السماح دولة الإمارات العربية المتحدة لعلاج عدم احترام المبادئ الإنسانية مع أنها تسعى إلى تعزيز شرعيتها عن طريق التلاعب وثائق والمنظمات لمصلحتهم الخاصة.

مركز الإمارات لحقوق الإنسان 23/09/2012
ملاحظات للمحرر:
1. وتلتزم ECHR لرصد حالة حقوق الإنسان والحريات والديمقراطية في دولة الإمارات العربية المتحدة.
2. لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال على روري دوناجي: 07850062105 أو البريد الإلكتروني:campaigns@echr.org.uk
المصدر دعوة الاصلاح

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق