الأحد، 16 سبتمبر، 2012

الإمارات: الشبكة العربية تدين الاعتداء علي الناشط الحقوقي أحمد منصور


الإمارات: الشبكة العربية تدين الاعتداء علي الناشط الحقوقي أحمد منصور



استنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان, اليوم, التعدي السافر الذي تعرض له الناشط الحقوقي “أحمد منصور” يوم 11 سبتمبر 2012, داخل أسوار جامعة عجمان أثناء خروجه من كلية الحقوق بالجامعة.
وكان الناشط الحقوقي “أحمد منصور” قد تعرض للاعتداء من قبل شخص مجهول الهوية يوم الثلاثاء الماضي 11سبتمبر 2012, أثناء خروجه من كلية الحقوق بجامعة عجمان , واتجاهه ناحية سيارته، حيث فوجئ بشخص يسأله إذا كان هو أحمد منصور فعندما رد بالإيجاب، قام بدفعه إلى الخلف بشدة, مما نجم عنه أصابته ببعض الإصابات البسيطة في اليد اليسرى و الركبة و القدم من جراء الارتطام بأرضية موقف السيارات الصلبة, وعندما نهض منصور من الأرض, اسرع الجاني بالهرب ولاحقه احمد منصور ولكنه استقل سيارة كانت منتظرة في الشارع الرئيسي داخل الجامعة، ولم يتمكن أحد من التعرف على السيارة، حيث إنتزع الجاني لوحاتها المعدنية الغير مثبتة جيدا أثناء هروبه.
والمثير في الأمر ان الجامعة لم يكن بها دراسة هذا الأسبوع, الأمر الذي يدل علي معرفة المعتدين لكافة تحركات أحمد منصور، مما يوحي بكونه تحت المراقبة.
وعلى الفور توجه احمد منصور لقسم شرطة عجمان وحرر محضراً بالواقعة حمل رقم 2012/2746 و نوعه الاعتداء على سلامة الجسم, بعد إرفاقه لتقرير طبي يوضح الإصابات التي ألمت به, وأضاف في المحضر أنه قام بفتح بلاغات عديدة سابقة حول تهديدات بالاعتداء و أنه لم يتم اتخاذ أي إجراء فيها.
وقالت الشبكة العربية :”إن الاعتداء على أحمد منصور هو استمرار لمسلسل الانتهاكات التى يتعرض لها النشطاء, بمختلف الأساليب المشروعة وغير المشروعة, والتي تشير دلائل عدة إلي تورط السلطات اﻹماراتية فيها، حيث لوحظ مؤخرا اختفاء بعض النشطاء والإصلاحيين, ومع إعلان السلطات عدم معرفتها بمكانهم، يتضح لاحقا انهم قيد الاعتقال”.
وطالبت الشبكة العربية السلطات الإماراتية بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين, وحماية النشطاء من الاعتداءات السافرة التي يتعرضون لها, إذ تحمل الشبكة العربية السلطات الإماراتية المسئولية كاملة حيال تعرض أي من النشطاء والمعتقلين لأي اعتداءات أو أضرار جسدية أو نفسية.

المصدر وطن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق