الثلاثاء، 18 سبتمبر، 2012

الإمارات تحجب موقع وطن



على درب سوريا والسعودية قررت السلطات الإماراتية على ما يبدو حجب موقع (وطن) الإلكتروني عن قرائه في الإمارات.
واشتكى الكثير من قراء وطن في الإمارات منذ أيام عن عدم قدرتهم تصفح الموقع والذي تم حجبه تدريجيا حتى وصل الحجب ذروته اليوم.
ومن أسباب الحجب نشر (وطن) ومتابعتها للأزمة التي تشهدها الإمارات والتي تجلت بحملة اعتقالات ومداهمات لنحو 58 مواطنا إماراتيا طالبوا بالإصلاحات في بلدهم.
وكانت جهات في الإمارات قد هددت موقع (وطن) بأكثر من أسلوب قبل أن تحجب الموقع وطالبت تلك الجهات من الموقع تزويده باسماء كتاب يكتبون باسماء مستعارة خشية من اعتقالهم في الإمارات.
وقامت بالضغط على وكالة إعلان مقرها في (دبي) واسمها (أيكو) لايقاف العقد الإعلاني مع موقع (وطن) كمحاولة لخنقها ماليا.
وتم السطو قبل شهرين على اسم النطاق الخاص بالموقع من جهة مجهولة في دبي قبل أن تقوم إدارة (وطن) باستعادته ثانية.
ومؤخرا قدمت السلطات الإماراتية شكوى لمكتب التحقيقات الفيدرالي (الأف بي آي) تدعي فيه ان موقع (وطن) يحرض بـ (قتل) حكام الإمارات..!!!!
يذكر أن (وطن) تعرضت للحجب في العديد من الدول العربية. فقد حجبها نظام زين العابدين بن علي لسنوات طويلة وازيل هذا الحجب بعد سقوط نظامه. كما حجبها نظام مبارك بعد أسبوع من اندلاع الثورة المصرية.
وهو الأمر أيضا الذي اتبعه نظام الأسد اذ حجب موقع وطن بعد أسابيع من انطلاق الثورة السورية وقبل أن يحجب كبرى الفضائيات العربية وما زال الموقع محجوبا إلى الأن. فيما السعودية قررت حجبه منذ انطلاق الموقع على الشبكة الإلكترونية عام 96
وتقوم شركة (زين) للاتصالات بالتعاون مع شركات تتبع لها بفرض حجب جزئي على الموقع في الكويت والأردن والبحرين.
إدارة (وطن) تستنكر وتدين بشدة أسلوب قمع الكلمة التي تنتهجه السلطات الإماراتية وغيرها من السلطات التي ترى بحجب موقع (وطن) حماية لعروش حكامها. وتؤكد أن سياسة الحجب لم تعد تجدي بوجود المواقع الاجتماعية التي يمكن نشر أخبار وطن من خلالها كما ان هناك الكثير من برامج البروكسي القادرة على فك حجب المواقع.
وتؤكد (وطن) أن هذه الأساليب لن تثنيها عن تغريدها خارج سرب الحكومات العربية القمعية وانها ستواصل مسيرتها لتكون صوت المهمشين والمعتقلين وأصحاب الرأي.
المصدر وطن 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق