الأحد، 23 سبتمبر، 2012

يا رب نشكو إليك كثيرًا


 ان الفرج قريب

يا رب أبتاه بُنيتي
يا رب نشكو إليك كثيرًا
من مواجعنا غسلت دموعي خدودًا كانت مفتَّحة
الهمُّ فيها صار أشكالاً وألوانا
يا رب نام الناس ولم يبق سوى باب
نبث منه إليك
يا رب شكوانا
يا رب أتيناك والأحزان تسكننا
والقلب يخفق
والعين تدمع
والقلب بات حيرانا
حرماتنا صارت كالعرض منتهكًا
وخيَّم الظلم حتى عمَّ دنيانا
وضلّل الناس وفي أهوائهم غرقوا
فصار شيخهم في تأويل الحق شيطانا
تنازعتنا عصابات لأنظمة
العدل فيها صار زورًا وبهتانا
غيبت يا أبتاه بلا سبب
سوى الإصلاح والتغيير عنوانا
قد آذروك في المحنة فرسانًا لدعوتهم
بنبض القلوب بيض الوجوه شيوخًا وشبانا
أبتاه أبكي لا من ضعف ولا وهن
أبتاه أنى رأيت الهم أشكالاً وألوانا
ألقوا إليك يأحداث ملفقة
وأحكموها وقالوا عدلاً وتبيانا
ميزان العدل صار جورًا في بيوتهم
وصار القاضي عندهم يا أبتاه سَجَّانا
جاءوا بقاضٍ من جنس ملتهم
يغريه نسرٌ أو يغريه نيشان
أبتاه البهتان والظلم شيمتهم
فضيعوا يا أبتاه ما نلناه أزمانا
أبتاه حزني على وطني
يبكيني يا أبتاه أحيانًا وأحيانا
بنيتي.. لا تبكي ولا تحزني
لله نبث سلوانا وشكوانا
قومي فانهضي وامتطي فرسًا
لا تترجَّلي حدِّثي العالم بالذي كانا
قومي بنيَّتي وامتطي فرسًا
أسرجيه
وكوني خولة أو رقية
أو خديجة أو سمية
واقلبي الأرض نيرانًا وبركانا
إن الظلام الذي يسري في شوارعنا
ضار ليوم يشقيكم ويشقينا
إن القيود التي صارت على قدمي
أضحت نيشانًا غدًا تكتب دواويني
قولي لهم وبكل صوت مرتفع
ستكسر الأسوار غدًا تفتح زنازيني
سنمضي نرفع الرايات عالية
وبحق ربي لن تغيّر موازيني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق