الخميس، 23 أغسطس، 2012

في محاولة لجرّ البلد إلى المعتقل..جهاز الأمن يوجه العديد من الاستدعاءات لناشطين خلال العيد



ايماسك/خاص/كشف ناشطون عن استدعاءات لناشطين حقوقيين من قبل جهاز الأمن خلال إجازة العيد ،وامتدت هذه الاستدعاءات لتطال شخصيات مجتمعية ودينية ، في إطار حملتها ضد المطالبين بالإصلاح.

وأوضح الناشطون لــ(ايماسك) أنه جرى ليلة العيد 30 رمضان استدعاءات لعدد من الناشطين لحضور تحقيقات في يوم العيد ،والأيام التي تليها ،ضاربتاً بعرض الحائط بكل الأعراف الدينية والمجتمعية.

وقال الناشطون أن الذين لم يجري استدعاءهم تم تهديدهم بالهاتف وتوعدهم جهاز الأمن بالاعتقال ، وسط سيل من الشتائم والبذاءات ،ولم يسلم أهالي المعتقلين من تلك الشتائم الجارحة .

وحذر الناشطون من مغبّة انجرار الأمن إلى حملة اعتقالات بحق أبناء الوطن و اعتبروا أي إقدام على اعتقالات جديدة ،هو الذهاب بالوطن إلى جحيم الفوضى والارتباك .

وهدد الناشطون بنشر الأسماء الأمنية التي تقوم بتهديد المواطنين وفضحها أمام الرأي العام ،ورفع قضايا جرائم ضد الإنسانية لكل شخص قام بتهديد المواطنين الأمنيين.

واعتقلت الأجهزة القمعية 51 ناشطاً إماراتياً ممن طالبوا بالإصلاح ،والمطالبة بحرية الرأي والتعبير ،وسط حملات متقطعة لجهاز الأمن على منازل المواطنين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق