الخميس، 13 سبتمبر، 2012

الإمارات: الشهادات حول تعذيب المعتقلين تتوالى.. والغضب الإماراتي يزداد



المصدر:وطن
وطن - خاص - ما زال الغضب مشتعلا عند قطاع كبير من الإماراتيين مع توارد مزيد من المعلومات حول حالة المعتقليين الإصلاحيين وما تعرضوا له من تعذيب في السجون الإماراتية. فبعد الشهادة التي أدلى بها حسن المنصوري نقلا عن مصادر موثوقة كما وصفها والتي نشرتها (وطن) بالأمس، غرد شاهد آخر كان حاضراً اثناء المحاكمة.
المغرد هو أسامه حسين النجار والذي قال أن قدره جعله يكون متواجداً هناك ويتحدث مع المعتقلين وقال أنه يخشى سخط الله ان كتم شهادته وتحدى القاضي عبد القادر أن يقسم اليمين اذا كذب شهادته.
(وطن) تنقل لكم تغريدات النجار التي اشعلت المزيد من غضب أهالي المعتقلين والأحرار المناصرين لهم
أسامة بن حسين النجار ‏
امانة وجب ايصالها بعد أن صافحني راشد عمران في المحكمة بعد التمديد قال لي ولمن معي: "خبروا أهلنا أنه نحن صابرين ورابطين على قلوبنا"
للأمانة والتاريخ سأذكر بعض الجمل اللتي سمعتها بأذني من المعتقلين أنفسهم عند مثولهم أمام القاضي في جلسات تمديد الحبس والله على ما أقول شهيد
للأمانة والتاريخ قال سالم حمدون الشحي للقاضي محمد عبدالقادر وهو يبكي ويصف زنزانته: "ماقدر أوقف!..ماقدر أمد ريولي!"
للأمانة والتاريخ قال أحد المعتقلين للقاضي :"يربطون عيني يوم ياخذوني من الزنزانة للحمام..ونفس الشي من الحمام للزنزانة"
للأمانة والتاريخ قال إبراهيم الياسي للقاضي محمد عبدالقادر :" يايبين لي دكتور (طبيب) يكلمني ويفحصني وانا ماشوفه" يقصد رابطين عينه
للأمانة والتاريخ قال راشد عمران الشامسي للقاضي محمد عبدالقادر: "برد..ثلاث أيام المكيف شغال علي..يعنييي--كنت ميت"
للأمانة والتاريخ قال إبراهيم الياسي للقاضي محمد عبدالقادر وهو يصف حالته في الحبس:"أبا أمشي..ماقدر أمشي" أو "مايخلوني أمشي"
للأمانة والتاريخ سالم حمدون الشحي و عيسى السري (أحدهما أو كلاهما) قال للقاضي: "الليتات شغاله عليّ طول الوقت"
للأمانة والتاريخ من يكذب هذا الكلام. فليدع القاضي محمد عبدالقادر يحلف بالعكس..
للأمانة والتاريخ هو قدري أن اكون في الزمان والمكان الذي جعلني أحد الشهود على هذه الأقوال وأخشى سخط الله علي ان كتمت شهادة الحق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق