السبت، 15 ديسمبر، 2012

أحرار الامارات بين سماء العدالة وبحــــــــــــر الظلــمات

أحرار الامارات بين سماء العدالة
وبحــــــــــــر الظلــمات
#معتقلي_الإمارات
ايماسك/

هي النفس ماحملتها تتحمل وللدهر أيام تجور وتعدل. لقد مر وقضى من الوقت مامضى واحرار بين قضبان الظلم والظلام. لقد انتظرناهم على أحر من الجمر ، انقضى شهر العباد وهم صابرين محتسبين الاجر ، ثابتين على مبدئهم السامي ، انقضى عيد تلو عيد وهم تحت السقوف وخلف القظبان متمسكين بمدئهم السامي. وها نحن في صدد عيد الاتحاد ال
حادي والاربعون وناس تمرح وتهلل وأحرار خلف القضبان وامهات وابناء يدعون في غسق الليل بأن يفرج المولى عز وجل كربهم، بعد كل هذا الظلم هل ستكون محاكمتهم محاكمة عادلة ؟


كيف تكون محاكمتهم محاكمة عادالة اذا كان خصمهم القاضي ، لقد نسبوا لهم الكثير من الاتهامات ولكن اين الادلة ؟؟؟ لقد جمدوا حسابات الاحرار وابنائهنم فكيف يهنؤون بنومهم و أكلهم. لقد ترصدوا وحاربوا وشردوا اهالي الاحرار ومنعوهم من ابسط حقوقهم وهي رؤية احرارهم فأين العدالة يامن تدعي الانصاف ، اين العدالة يامن تدعي بأننا نعيش في دولة الانصاف ، اين العدالة يامن تدعي الامن والامان؟


هل من العدالة أن يمارس جهاز الامن الظالم انواع التعذيب والترهيب لدعاة الاصلاح وتجميد حساباتهم، هل هي هذي عدالتكم ؟ و أين حكمكم ، اين ادلتكم ولماذا التأخير في عرض ملفات الاحرار في محاكمة عادلة ؟


إذا ما الدهر جر على أناس حوادثه اناخ بآخرين فقل للشامتين بنا أفيقوا سيلقى الشامتون مالقينا. ألم يتعضون من غيرهم ألم يسمعوا قول الله عز وجل :

بسم الله الرحمن الرحيم
" وما الحياة الدنيا الا متاع الغرور"
صدق الله العظيم


ألم يتعضون ما لقي الطغاه من قبلهم ، ألم ينظرون لنهاية القذافي و حسني مبارك و زين العابدين
وآخرين. ألم يشاهدون ثورة الشعوب على الطغاه أم انهم يظنون بأن الشعب سيظل صامتاُ .
ستمضي الأيام قدماُ وسوف يزول الظلام وتشرق شمس العدالـــــة ، وقريبا سنرى أحرارنا الذين مكثوا طول حياتهم في خدمــــة الوطن وتعليم الاجيال جيلا بعد جيل، أهكذا تجزي الحسنات بالسيئات؟ أهكذا يتم تكريمهم ومجازاتهم خلف القظبان ظلماُ.
كيف ستكون محاكمة أحرار الامارات عادلة وهي في دولة " الموافقات الأمنـــــــــية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق