الخميس، 18 أكتوبر، 2012

بيان صحفي مركز الإمارات لحقوق الإنسان /حول المعتقلين



عقد الرئيس ونائب الرئيس من دولة الإمارات العربية المتحدة في حملة اتحاد الطلاب

رئيس ونائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الذي عقد في اتحاد الطلاب حملة ضد الإصلاحيين السلمية
واعتقل رئيس الجمهورية ونائب رئيس اتحاد الطلاب العربية المتحدة الإمارات كجزء من حملة ضد الإصلاحيين السلمية.
عبد الله الهاجري، اعتقل يوم 17 يوليو ال 2012، ومنصور الأحمدي، اعتقل في 13 تشرين الاول ال 2012، هي الرئيس ونائب الرئيس على التوالي.
كل من الرجال هي جزء من حملة أوسع ضد مجموعة من الأفراد تدعو إلى الإصلاح السياسي في دولة الإمارات التي أودت بحياة 64 المحتجزين بما في ذلك عدد من المحامين البارزين والقضاة ونشطاء حقوق الإنسان.
محمد سعيد رأينا أيضا رئيس الدائرة الجزائية في محكمة أبوظبي الاستئناف، ذياب العبدولي، ألقي القبض عليه مؤخرا.اعتقال قاض، إلا في حالات التلبس من، يتعارض مع المادة 52 من قانون السلطة القضائية الاتحادية.
كما تم القبض على Abulraheem نقي في الايام الاخيرة ويجري الآن بمعزل عن العالم الخارجي في مكان مجهول.حاكم إمارة رأس الخيمة الشمالية منحت مؤخرا للعمل الخيري نقي له.
السلطات ستواصل اتباع حملة تشويه العدوانية، مما يجعل الادعاءات مفتوحة ضد المعتقلين بما في ذلك مشيرا إلى أن هؤلاء المعتقلين قد أسست الجناح العسكري. وقد تم إنتاج أي دليل لدعم هذه المزاعم ولم يلاحظ الإجراءات القانونية مع عدم وجود محاكمة على ما يبدو في الأفق.
بجعل ادعاءات العام ضد المعتقلين، قبل محاكمة قد حدثت، فإن السلطات تقويض عملية القانونية التي سبق أن يساء باستمرار. المعتقلين ما زالوا محرومين من الزيارات العائلية والحق في التمثيل القانوني للتعيين بمحض إرادتهم.
مركز الإمارات لحقوق الإنسان تدعو السلطات إلى الكشف عن مكان المعتقلين، والسماح الزيارة الأسرة والمضي قدما في محاكمة جرت في محكمة مفتوحة مع المراقبين الدوليين الموجودين.
بالإضافة إلى ذلك، بالنظر إلى أن عقد الرئيس ونائب الرئيس من اتحاد الطلاب الإمارات العربية المتحدة، ونحن ندعو اتحادات الطلابية الدولية إلى التحدث علنا ​​عن نظرائهم محتجزين بسبب معتقداتهم السياسية.
من غير المقبول أن الجامعات احتراما عالميا من مختلف أنحاء العالم الاستمرار في قبول التمويل من دولة الإمارات والصمت عن تعاطي صارخا للحقوق الأساسية. يجب أن الجامعات التي تتلقى تمويلا كبيرا من دولة الإمارات العربية المتحدة تدين علنا ​​احتجاز كل من رئيس ونائب رئيس اتحاد الطلاب.
الروابط:
مركز الإمارات لحقوق الإنسان 18/10/2012
ملاحظات للمحرر:
1. وتلتزم ECHR لرصد حالة حقوق الإنسان والحريات والديمقراطية في دولة الإمارات العربية المتحدة.
2. لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال على روري دوناجي: 07850062105 أو البريد الإلكتروني: campaigns@echr.org.uk

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق